آخر الأعمالسلايد

حاتمي كيا: فيلم «بتوقيت الشام» إنساني بامتياز ولم يأت ببيان سياسي.

خاص| أنثى

عقدت المؤسسة العامة للسينما السورية يوم الأربعاء 29 آب الجاري، مؤتمراً صحفياً بمناسبة عرض الفيلم الإيراني «بتوقيت الشام» في سوريا، وذلك بالتعاون مع الجهة المنتجة «مجمع مهاد للثقافة والفنون»، وبحضور مخرج الفيلم ابراهيم حاتمي كيا، وحبيب والي نجاة المسؤول بقسم إنتاج الأفلام في مؤسسة أوج الإيرانية للإعلام والفنون.

“قبل بداية الحرب بعامين زرت سوريا، وعندما عدت إليها بعد الحرب قررت أن أعكس ما شاهدته بفيلمٍ سينمائي” .. بهذه الكلمات بدأ المخرج حاتمي كيا حديثه عن عمله الجديد، مضيفاً : “إن الأشخاص الذين يقاتلون في سوريا كان لديها معتقدٌ ديني مختلف لا يتعالج إلا بالسينما، لهذا السبب قررت أن أخوض غمار الحرب السورية، بعد فترة طويلة من البحث والتدقيق المتواصل على أرض الميدان السورية لكتابة القصة بواقعية”.

وخلال سؤاله عن شخصيات العمل واختيارها علق حاتمي كيا: “لدي شخص متخصصٌ باختيار الممثلين القادرين على عكس الأحداث بصورة واقعية”، متمنياً لو استطاع تصوير العمل بكامله في سوريا، ولكن محاصرة مدينة تدمر من قبل “داعش” حال دون ذلك.

أما عن هدفه من الفيلم تحدث المخرج الإيراني أنه لم يبحث عن فيلم يُعرض في مهرجانٍ فني، وإنما بحث عن الشيء الذي يستهدف أطياف المجتمع السوري كافة، ليستمتع سينمائيا من خلال فيلم يوجد فيه دراما، وحبكة واقعية، منوهاً إلى أن إطار الفيلم مستوحى من الخيال، ولكن الأجزاء المشكلة له حقيقية، كما وصف فيلم ” بتوقيت الشام ” بأنه إنساني بامتياز، ولم يأت ببيان سياسي، قائلا: ” عندما تشاهد الفيلم تستنتج الحالة الإنسانية وهي كانت هدفي الأساسي، إذ أن البطل يستشهد في النهاية لمنع عملية انتحارية في دمشق.

وفي ختام حديثه أعرب المخرج ابراهيم حاتمي كيا عن أمنيته بأن يحقق الفيلم في سوريا الهدف المرجو منه، وأن يترك انطباعاً جيداً عند الجمهور السوري.

من جهته تحدث مدير المؤسسة العامة للسينما السورية الأستاذ مراد شاهين عن الرسائل المهمة التي يجب أن تصل إلى المجتمع السوري من خلال الفيلم، معتبراً أن من يدافع عن الأوطان هم أبناؤها، وفي النهاية سينتصر الحق كما حصل في الفيلم، مشيراً إلى أن التجربة الإيرانية اليوم لا تحتاج إلى شهادة، فالفيلم الإيراني استطاع الوصول إلى العالمية ببساطة طرحه، وعمق رسائله. وعن أهمية عرض الفيلم أوضح شاهين أنها جاءت لضرورة تعزيز الجانب الثقافي بين سوريا وإيران، فضلاً عن أن الفيلم يوثق ويخص ما حدث في الحرب السورية .

وتدور قصة فيلم “بتوقيت الشام” حول طائرة مساعدات إنسانية إيرانية تتجه إلى سوريا حيث تتعرض لمشكلة حين محاولتها الهبوط في مطار دمشق. وشارك في التمثيل كل من بابك حميديان وهادي حجازي فر وبيير داغر وخالد السيد وليث المفتي وجوزف سلامة.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق